قم باهداء ما شئت لمن شئت :


 
 
العودة   منتديات كرزاز >

منتدى الأخبار > الاخبار العامة

 
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع
قديم 02-05-2019, 11:59   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
Mahdicom
اللقب:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية Mahdicom

البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 5
المشاركات: 6,168 [+]
بمعدل : 1.84 يوميا
اخر زياره : [+]
الاقامه : www.kerzaz08.com
 


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
Mahdicom غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : الاخبار العامة
افتراضي وزارة الدفاع تحوز ملفات فساد ثقيلة

قال أحمد قايد صالح، نائب وزير الدفاع قائد أركان الجيش الوطني الشعبي، أن مصالح وزارة الدفاع الوطني تملك معلومات حول ملفات فساد ثقيلة.

تطرق قائد الأركان مجددا اليوم من قسنطينة، حيث يقوم بزيارة تفتيشية للناحية العسكرية الخامسة، في كلمته التوجيهية ، إلى ملف محاربة الفساد.

وقال في هذا الشأن "ضروري تفادي التأخر في معالجة الفساد بحجة إعادة النظر في الإجراءات، وسيتم تطهير بلادنا نهائيا من الفساد والمفسدين".

وأضاف أحمد ڤايد صالح "سيبقى الجيش بالمرصاد وفقا لمطالب الشعب وما يخوله الدستور وقوانين الجمهورية وقدمت قيادة الجيش الشعبي ضمانات كافية ومرافقة جهاز العدالة في مهامها النبيلة بعدما تحررت من كل الضغوط".

وتابع "ونحن في الجيش الوطني لن نسكت وكنا السابقين لمحاربة الفساد من خلال إحالة إطارات عسكرية على القضاء العسكري و سيبقى الجيش بالمرصاد وفقا لمطالب الشعب الملحة ولما يخوله الدستور".

أما على الصعيد السياسي قال قائد الأركان "إن التمسك الشديد لقيادة الجيش الوطني الشعبي بالدستور الذي زكاه الشعب من خلال ممثليه في البرلمان ينبع من كون أي تغيير أو تبديل لأحكامه ليست من صلاحية الجيش الوطني الشعبي، بل هي من الصلاحيات المخولة للرئيس المنتخب مستقبلا وفقا للإرادة الشعبية الحرة".

وحسب أحمد قايد صالح فان الحل للوضع الحالي هو انتخاب رئيس جمهورية في أقرب وقت، فقال "ومن هذا المنظور، واحتراما للدستور ومؤسسات الدولة، وجب علينا جميعا العمل على تهيئة الظروف الملائمة لتنظيم انتخابات رئاسية في أقرب وقت ممكن، باعتبارها الحل الأمثل للخروج من الأزمة والتصدي لكل التهديدات والمخاطر المحدقة ببلادنا وإفشال كافة المخططات المعادية الرامية إلى الوقوع في فخ الفراغ الدستوري والزج بالبلاد في متاهات الفوضى وزعزعة استقرارها، فهذه الآلية الدستورية هي التي تسمح بانتخاب رئيس جمهورية له الشرعية والصلاحيات لتحقيق المطالب الشعبية المشروعة المتبقية، وهي كذلك القاعدة الأساسية لانطلاق بلادنا من جديد في مسيرة التنمية والبناء. "

منقول ..












*** مبارك عليكم الشهر ***

عرض البوم صور Mahdicom   رد مع اقتباس
قديم 20-05-2019, 11:34   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
محمد الكرزازي
اللقب:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية محمد الكرزازي

البيانات
التسجيل: Mar 2012
العضوية: 830
المشاركات: 456 [+]
بمعدل : 0.17 يوميا
اخر زياره : [+]
الاقامه : كرزاز
 


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
محمد الكرزازي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Mahdicom المنتدى : الاخبار العامة
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Mahdicom مشاهدة المشاركة
قال أحمد قايد صالح، نائب وزير الدفاع قائد أركان الجيش الوطني الشعبي، أن مصالح وزارة الدفاع الوطني تملك معلومات حول ملفات فساد ثقيلة.

تطرق قائد الأركان مجددا اليوم من قسنطينة، حيث يقوم بزيارة تفتيشية للناحية العسكرية الخامسة، في كلمته التوجيهية ، إلى ملف محاربة الفساد.

وقال في هذا الشأن "ضروري تفادي التأخر في معالجة الفساد بحجة إعادة النظر في الإجراءات، وسيتم تطهير بلادنا نهائيا من الفساد والمفسدين".

وأضاف أحمد ڤايد صالح "سيبقى الجيش بالمرصاد وفقا لمطالب الشعب وما يخوله الدستور وقوانين الجمهورية وقدمت قيادة الجيش الشعبي ضمانات كافية ومرافقة جهاز العدالة في مهامها النبيلة بعدما تحررت من كل الضغوط".

وتابع "ونحن في الجيش الوطني لن نسكت وكنا السابقين لمحاربة الفساد من خلال إحالة إطارات عسكرية على القضاء العسكري و سيبقى الجيش بالمرصاد وفقا لمطالب الشعب الملحة ولما يخوله الدستور".

أما على الصعيد السياسي قال قائد الأركان "إن التمسك الشديد لقيادة الجيش الوطني الشعبي بالدستور الذي زكاه الشعب من خلال ممثليه في البرلمان ينبع من كون أي تغيير أو تبديل لأحكامه ليست من صلاحية الجيش الوطني الشعبي، بل هي من الصلاحيات المخولة للرئيس المنتخب مستقبلا وفقا للإرادة الشعبية الحرة".

وحسب أحمد قايد صالح فان الحل للوضع الحالي هو انتخاب رئيس جمهورية في أقرب وقت، فقال "ومن هذا المنظور، واحتراما للدستور ومؤسسات الدولة، وجب علينا جميعا العمل على تهيئة الظروف الملائمة لتنظيم انتخابات رئاسية في أقرب وقت ممكن، باعتبارها الحل الأمثل للخروج من الأزمة والتصدي لكل التهديدات والمخاطر المحدقة ببلادنا وإفشال كافة المخططات المعادية الرامية إلى الوقوع في فخ الفراغ الدستوري والزج بالبلاد في متاهات الفوضى وزعزعة استقرارها، فهذه الآلية الدستورية هي التي تسمح بانتخاب رئيس جمهورية له الشرعية والصلاحيات لتحقيق المطالب الشعبية المشروعة المتبقية، وهي كذلك القاعدة الأساسية لانطلاق بلادنا من جديد في مسيرة التنمية والبناء. "

منقول ..
لا اضن اجراء انتخابات رىاسية في هدا الوقت الراهن في ضل عدم استجابة الباىات لمطالب الشارع












*** مبارك عليكم الشهر ***

تفائل دوماً وأنهض من جديد ! وابتسم لتبتسم لك حياتك. إذا شعرت بالفشل.. تأكد أن ما تشعر به هو مجرد صراع بين الاستسلام والمضي قدماً نحو هدفك.. ما زال لديك المزيد من الوقت

عرض البوم صور محمد الكرزازي   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


عزيزي العضو/الزائر.. نحيطك علماً بأن مواضيع المنتدى لاتمثل رأي الإدارة وإنما تمثل رأي كاتبها.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd diamond
vEhdaa 1.1.2 by NLPL ©2009